مرحباً بكم

لقد تأست جمعية لعلماء الاجتماع وعلماء الإنسان الفلسطينيين مقرها المؤقت –"دائرة العلوم الاجتماعية والسلوكية. جامعة بيرزيت. صندوق بريد، بيرزيت14، بيرزيت، فلسطين." سنة 2016؛وهى مسجلة بموجب قانون الجمعيات الخيرية لسنة 2000.تضم الجمعية في عضويتها باحثين وأساتذة من مختلف الجامعات والعاملين في البحث السوسيولوجي والأنثروبولوجي داخل فلسطين وخارجها، إضافة إلى المرشحين للحصول على درجة الدكتوراه في علم الاجتماع وعلم الإنسان. كما و تفتح الجمعية عضويتها لحاملي شهادة الماجستيرفي علم الاجتماع اوعلم الإنسان بصفتهم اعضاء مشاركين.

العضو الكامل: ويشترط أن يكون حاصلا على درجة الدكتوراه في أحد تخصصات علم الاجتماع أو علم الإنسان، وأن يكون قد أمضى سنتين على الأقل في العمل المهني أو التدريس في ميدان متصل بأحد تخصصات علم الاجتماع أو علم الإنسان.

العضو المشارك: وهو المرشح للحصول على درجة الدكتوراه أو الحاصل على درجة الماجستير وله أبحاث منشورة في مجلات علمية محكمة في مجالي علم الاجتماع أو علم الإنسان.

 

يشترط فيمن يرغب في الاشتراك في الجمعية:

  1. تقديم طلب الاشتراك إلى الجمعية وفق النموذج المخصص لذلك- مرفق- يتعهد بموجبه باحترام أنظمتها وقراراتها والعمل على تحقيق أهدافها والاشتراك في نشاطاتها وتسديد ما يتوجب عليه من اشتراكات سنوية، وأن يتضمن الطلب (الاسم الرباعي – العنوان – تاريخ الميلاد – المهنة – رقم الهوية – الجنسية).
  2. أن يكون فلسطينيا أو فلسطينية (وفق تعريف الميثاق الوطني الفلسطيني لذلك).

أن يكون مقيما في فلسطين (لغير الفلسطينيين) ويعمل في أحد ميادين علم الاجتماع أو علم الإنسان بحثا أو تدريسا لمدة سنتين على الأقل، دون أن يكون له حق الترشح لعضوية مجلس الإدارة. او فلسطينيا او فلسطينية مقيم(ة) في الأراضي التي استعمرت سنة 1948، او مقيم (ة) في الخارج. دون أن يكون له حق الترشح لعضوية مجلس الإدارة- حسب احكام قانون الجمعيات الفلسطينية.

 

رسوم الاشتراك:

تكون رسوم الاشتراك السنوي عشرون دينارا أردنيا أو ما يعادلها بالعملة المتداولة قانونا للعضو الكامل، وعشرة دنانير أو ما يعادلها بالعملة المتداولة قانونا للعضو المشترك.

على من يرغب بالاشتراك تعبئة النموذج المتوفر على الموقع وتوضيح رغبته بنوعية العضوية وستقوم الهيئة التأسيسية بفحص طلب العضوية والرد على الطلبات.

شعار الجمعية استوحى شعار الجمعية من مجموعة توفيق كنعان ، اختيار الجمعية لهذا الختم هو بمثابة ارتكاز على استحضار ايقونات من التاريخ الاجتماعي للمجتمع الفلسطيني، وعرفانا للباحثين الفلسطينيين الأوائل ومساهماتهم في تفسير وفهم الظواهر الاجتماعية. للحجب والتمائم الفلسطينية. وهو عبارة عن ختم عليه الأحرف "أجهزط وبدوح". من المفروض أن يكون ختم وطلسم للمحبة والقبول. حصل عليه كنعان عام 1940 من القدس. من موجودات متحف جامعة بيرزيت.